Photo Stream

تكريم المعلمين والمدرسين العشر الفائزين في مسابقة لاختيار أفضل عشرة دروس

كرّم الدكتور هزوان الوز وزير التربية المعلمين والمدرسين العشر الفائزين في مسابقة لاختيار أفضل عشرة دروس تُطبّق مفاهيم دمج التقانة في التعليم على مستوى القطر حيث فازت فاطمة شحبر من دمشق بالمرتبة الأولى ، و ليلى بشماف من حماة بالمرتبة الثانية، و نور علي من حمص بالمرتبة الثالثة، و نجلاء وراق من حلب بالمرتبة الرابعة ، وإيمان جرعة من اللاذقية بالمرتبة الخامسة، ومحمود القاسم من حماة بالمرتبة السادسة ، وجيانا حمدان من دمشق بالمرتبة السابعة، وطارق نمورة من ريف دمشق بالمرتبة الثامنة، وإياد أبو زين الدين من السويداء بالمرتبة التاسعة، ورنيم عمار من طرطوس بالمرتبة العاشرة، كما تم تكريمهم بجوائز عينية.
وعلى هامش التكريم أكد الدكتور هزوان الوز وزير التربية حرص الوزارة على مشاركة أكبر عدد ممكن من الأطر التدريسية من مختلف المحافظات في مثل هذه المسابقات التي تعمل على تطوير مهاراتهم وتمكينهم من توظيف التقانة في تعزيز عمليتي التعلم والتعليم، و تفعيل التعلم النشط من خلال قيام المتعلم بتطبيق الأنشطة العملية داخل الحصة الدرسية، وابتكار أساليب وطرائق تقويمية تركز على معرفة أثر التعلم فردياً وجماعياً، وتحسين مخرجات العملية التعليمية، فضلاُ عن خلق نوع من المنافسات الايجابية فيما بينهم وصولاً إلى اكتشاف المتميزين منهم .
وأضاف لقد تم تنظيم هذه المسابقة لاختيار أفضل عشرة دروس تطبق على ارض الواقع ويقوم بأدائها كل من اتبع دورة دمج التقانة في التعليم في السنوات ( 2013– 2014 – 2015 م ) إضافة إلى المدربين الراغبين بالاشتراك .
وحول المراحل التي مرت بها المسابقة أوضح وزير التربية أنه تجاوز عدد المرشحين بعد مرحلة الترشيحات الأولية /400/ مرشح تم إخضاعهم لمراحل ثلاث بدأت من مرحلة رفع الكفاءات والتي استمرت طيلة الفصل الدراسي الأول، ثم مرحلة التصفية الأولى والتي جرت بإشراف لجنة محلية برئاسة مدير التربية في كل محافظة ، وتم فيها حضور وتقييم الدروس المقدمة وفق معايير منضبطة تراعي جميع النواحي التربوية والتقنية ، وتركز على قياس مخرجات التعلم، ويتجاوزها كل من حصل على / 85/ درجة فما فوق ، وصولاً إلى مرحلة التصفية النهائية التي ركزت على جانبي الإبداع والتميز، وجرت مركزياً بإشراف اللجنة المركزية بعد دراسة جميع الترشيحات والمصادقة عليها ، ووصل إلى هذه المرحلة ( 47 ) مرشحاً ، وقد اعتمدت شروطاً ومعايير دقيقة جداً ، منها تقديم المرشح درسه مع متعلمين تحددهم اللجنة المركزية ، والتركيز على قياس مخرجات التعلم لكل متعلم ،كما تم التنسيق مع الفضائية التربوية لتصوير /27/ درساً، لافتاً إلى أن هاجس الوزارة هو إعداد أطر تدريسية ملمة بمختلف الجوانب العلمية للعملية التربوية، وتتواكب مع عملية تطوير المناهج التربوية.....، مؤكداً وجوب التوسع في الانتشار الأفقي لهذه المسابقات بحيث تكون سنوية وتخصصية و شاملة لكل المراحل التعليمية وفي المواد جميعها.
 

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
Image CAPTCHA
Enter the characters shown in the image.