خبر / مقالة

مطلع الشهر القادم السكر والرز والشاي على البطاقة الذكية

 
دمشق ٢٠٢٠/١/١4
في اطار الجهود التي تبذلها الحكومة لاستمرار بتوفير المواد الغذائية ومنع الاحتكار والحد من تداعيات الإجراءات الاقتصادية القسرية الامريكية التي تمارس بحق أبناء شعبنا .
وتنفيذا لما تقرر في جلسة مجلس الوزراء الاخيرة بتاريخ ١٢/١/٢٠٢٠
أكدت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك انه سيتم في مطلع شهر شباط القادم البدء بتوزيع عدد من المواد الأساسية الضرورية على البطاقة الاجتماعية (الذكية)
وقال المهنس جمال الدين شعيب معاون وزير التجار الداخلية وحماية المستهلك في تصريح له أنه سيتم البدء بتوزيع مادة السكر بمعدل 1 كغ للشخص خلال الشهر بحيث ان لا تتجاوز الكمية 4 كلغ للأسرة و1 كلغ غرام من مادة الأرز بحيث لا تتجاوز الكمية 3 كلغ للأسرة و200غ من الشاي ايضا بحيث لا تتجاوز 1 كلغ للأسرة خلال الشهر .
و أكد أنه تم اتخاذ جميع الترتيبات والإجراءات اللازمة لتوفير المواد والسلع التي سيتم توزيعها عبر البطاقة الذكية وهي من نوعيات ومواصفات جيدة وهناك تعليمات أن تكون المواد من أفضل المواد والسلع وترضي جميع أذواق المستهلكين ولن يسمح بالتلاعب بها وستكون متوفرة في جميع صالات السورية للتجارة بجميع المحافظات وستضمن هذه الطريقة التوزيع العادل للمواد ولكافة المواطنين .
وقال أنه يمكن من خلال هذه البطاقة توزيع عدة أنواع من المواد الأساسية الضرورية حسب الطلب واحتياجات المواطنين الضرورية والتي ترى الوزارة ضرورة توزيعها عن طريق البطاقة لتحقيق مبدأ التدخل الإيجابي في الأسواق وتحقيق السعر التوازني المناسب لكافة الاخوة المواطنين وستكون ألية توزيع السلع الغذائية قابلة للتغيير حسب الحاجة والضرورة. والطلب بما يضمن استقرار وضبط السوق.بدوره أوضح المهندس رفعت سليمان معاون الوزير لشوؤن الادارة المركزية في تصريح مماثل أن المؤسسة السورية للتجارة اتخذت جميع الترتيبات والإجراءات الفنية التي تضمن حصول المواطنين على سلعهم عبر البطاقة الاجتماعية ( الذكية ) بيسر وسهولة وذلك بعد أن تم توزيع الأجهزة ذات العلاقة باستخدام البطاقة على جميع العاملين في صالات ومنافذ بيع المؤسسة بالمحافظات وتم تدريبهم بشكل جيد بما يمنع التلاعب بهذه البطاقة وتوفر السلع المراد توزيعها لتكون في متناول الجميع دون استثناء .
وأكد في ختام حديثة أن بيع المواد الغذائية عبر البطاقة الاجتماعية ( الذكية ) هو تجربة فرضتها تداعيات الحرب الظالمة والإرهاب الاقتصادي الذي تمارسه الولايات المتحدة الامريكية والقوى المرتبطة بها ضد أبناء شعبنا.
وقال ان توفر مواد أخرى غير السكر والرز والشاي ممكن إدراجها عبر البطاقة الاجتماعية ( الذكية ) إذا اقتضت الضرورة والحاجة لذلك وتنوع المواد يتوقف حسب حاجة الأسواق والمتغيرات التي تشهدها ويتم الان دراسة أسعار المواد التي ستباع عبر البطاقة الاجتماعية ( الذكية ) لتكون أرخص من أسعارها في الأسواق الخاصة وسيتم الإعلان عنها خلال الأسابيع القادمة .