الأخبار

استمرار العملية التعليمية شاهداً حياً على صمود سورية

في عيد المعلم وزير التربية عماد العزب قال: عطاؤك أيها المعلم لم يتوقف يوماً وتشهدُ الوقائعُ أيامَ الحربِ الظالمةِ على سوريةَ، أنّكَ وقفتَ مع أبنائِك الطلبة، ليبقى الوطنُ صامداً. وتبقى مدارسُنا باستمرارِ العمليةِ التربويةِ فيها بكلِّ مفاصلِها، وفي تلكَ الظروفِ الصعبةِ شاهداً حّياً على صمودِ سورية، وروعةِ عملِ معلميها وأبنائها.

العزب: المعلمون رديف مخلص وفعال لجيشنا العربي السوري

بمناسبة عيد المعلم وزير التربية عماد العزب أكد أن المعلمين في مدارسِهم صمدوا مع أبنائِهم وشكّلوا رديفاً مخلصاً وفعالاً لأبطالِ جيشِنا العربّي السوري.ولقد لبّى عدد منهم نداءَ الوطنْ، فلبسوا ترابَه،ووقَّعوا عليه بالجسدِ الطاهرِ المرصَّعِ بالحرفِ النبيلِ، وغنّوا أغنيةَ الشهادةِ في جَدَثٍ بدا ضيقاً، ثمّ اتسَّعَ شيئاً فشيئاً ليصبحَ بمساحةِ الوطنِ.

وزير التربية: الحضاراتُ تُحمى بالسيفِ لكنها تُبنْى بالقلم.

وزير التربية عماد العزب بمناسبة عيد المعلم قال: إن مهمةُ المعلمِ ورسالتُه بدأت مع أولِ حرفٍ وأولِ طالبْ، وستبقى ما بقيَ الإنسان، كانَ وما يزالُ أميناً على رسالتِه قادراً على تطويرِ ذاتِه تلبيةً لحاجاتِ المجتمعِ والإنسان،
وأضاف عيد المعلم هو عيد الشعب بل عيد الأمة ففي كل بيت مشعل نور أوقد المعلم شعلته. وعلى يد المعلم تم الانتقال بالمجتمعات من الجهل إلى العلم والمعرفة.
 

العزب: المعلم هو الشريك الأكبر في تكوين العقول وبناء الحضارات

 خلال حضوره المهرجان الخطابي على مدرج دار الأسد للثقافة بحماة بمناسبة عيد المعلم العربي قال وزير التربية عماد العزب:
السباقُ اليومَ بينَ الأمم ِوالشعوبِ سباقٌ في العلمِ والمعرفة، ولم يعدْ مهماً بالدرجِة الأولى ماذا تملكُ، بل كيف تستفيدُ مما تملُك، وبالطبعِ لا شيَء، يحققُ تلكَ الاستفادةَ ويجعلُها أمراً واقعاً غيرَ العلم.

العزب: نشكر كل من ساهم ويساهم في إعادة طلابنا إلى مقاعدهم

أعرب وزير التربية عماد العزب خلال لقاءه مع رئيس غرفة تجارة ريف دمشق وسيم قطان عن شكره لمساهمة الغرفة في إعادة تأهيل عدد من مدارس ريف دمشق
وأوضح العزب أننا كبقية الدول التي عاشت سنوات من الحرب، تعرضت المدارس في سورية لعملية تدمير، وبتنا في حاجة لإعادة ترميمها بأسرع وقت ممكن لاستيعاب أعداد الطلاب المتزايدة، فمنذ بداية عام 2018-2019 تم ترميم 516 مدرسة، ونعمل على ترميم ما بقي من المدارس المدمرة كلياً أو جزئياً بمساعدة كافة الجهات.

الحديقة التبادلية للكتاب تعزيز ثقافة القراءة في المجتمع

بهدف تشجيع القراءة، وتعزيز حضور الكتاب بعد انحساره أمام المكتبات الالكترونية يأتي عمل الحديقة التبادلية للكتاب ضمن مشروع المكتبة التربوية بعد استقطابها لاهتمام المجتمع بمختلف شرائحه، حيث نفض المهتمون بالقراءة من أهل دمشق الغبار عن الكتب من خلال مبادرة مجتمعية قام بها فريق إيقاع الحياة وبإشراف الموجه الاختصاصي والفنان التشكيلي موفق مخول في حي القصور بجانب المتحف المدرسي للعلوم .

الصفحات

اشترك ب الأخبار