خبر / مقالة

اجتماع تنسيقي بين #التربية وجمعية دعم مرضى #التصلب_اللويحي في سورية



في إطار التنسيق بين وزارة التربية و جمعية دعم مرضى التصلب اللويحي في سورية، وبهدف تقديم الدعم لمرضى التصلب اللويحي سواء أكان للمعلمين ام المدرسين او الطلاب.

التقت مديرة الصحة المدرسية في وزارة التربية الدكتورة هتون الطواشي رئيسة الجمعية أمل محاسن وأعضاء الجمعية منال شقير وهدى حسامي، حيث اكدت اهتمام الوزارة بمرضى التصلب اللويحي وتأمين الخدمات الضرورية كافة لهم؛ ليكونوا قادرين على أداء دورهم الفعال في المجتمع، لافتة إلى أنه تم اعتبار مرض التصلب اللويحي من بين الأمراض التي تحيل المعلمين والمدرسين إلى أعمال إدارية متناسبة مع أوضاعهم الصحية بعد عرضهم على اللجنة الطبية المركزية في مديرية الصحة المدرسية وتأكيد إصابتهم بالمرض من خلال تقديم الثبوتيات من صور وتقارير طبية، كما اعتبر المرض من الأمراض العضال والتي تستثنى من شرط الخدمة.

اما بالنسبة للطلاب المصابين بالتصلب اللويحي؛ فيتم اعتبارهم من ذوي الاعاقات الجسدية خلال الامتحانات العامة، و يتقدمون لامتحاناتهم بالمركز الصحي، وذلك بعد عرضهم على اللجان الطبية المختصة، وتحديد درجة الإعاقة التي سببها لهم المرض، وإمكانية فرز لجان استكتاب لهم في حال وجود عقابيل عصبية تؤثر على قدرتهم على الكتابة.

كما تم الاتفاق مع الجمعية على إمكانية التساهل في منح الاستراحات المرضية للطلاب والأطر التدريسية والإدارية العاملة في وزارة التربية من مرضى التصلب اللويحي في حال تم اصدار بطاقات خاصة لهم تثبت إصابتهم بالمرض.

يذكر أن إشهار جمعية دعم مرضى التصلب اللويحي في سورية تم بالقرار ٣١٧٤ تاريخ ٢١ /كانون الأول /٢٠٢٠.