خبر / مقالة

بالتشاركية بين التربية والشبية تكريم ٤٣ متفوقاً في الشهادة الثانوية


بالتشاركية بين منظمة اتحاد شبيبة الثورة ووزارة التربية، كرم وزير التربية الدكتور دارم طباع، ورئيس المنظمة علي العباس المكلف/٤٣/طالباً وطالبةً من المتفوقين على مستوى الجمهورية العربية السورية بما فيهم أبناء الشهداء، و٢٢ مديراً ومديرة لمدارس خرّجت هؤلاء المتفوقين، بحضور أمين فرع ريف دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي الرفيق رضوان مصطفى، ومحافظ ريف دمشق معتز أبو النصر جمران، ومدير مديرية شؤون الشهداء والجرحى والمفقودين اللواء بسام بري، ومديرة مدارس أبناء وبنات الشهداء العميد لميس رجب، وعدد من أعضاء: مجلس الشعب، وقيادة فروع الحزب و الشبيبة، ومديري تربية دمشق وريف دمشق والقنيطرة.
#الدكتور_طباع خلال حفل التكريم أشاد بالجهود الكبيرة التي تقوم بها منظمة اتحاد شبيبة الثورة إلى جانب وزارة التربية في دعم الطلاب المتفوقين، مبيناً أهمية سورية بشبابها الذين يعرفون قيمة العلم، وهو السبيل الوحيد التي يجعل منهم مواطنين قادرين على الدخول إلى سوق العمل، لافتاً إلى أهمية التفوق وضرورته في إعادة البلاد إلى ما كانت عليه على المسار الصحيح، مشيراً إلى أن المتفوقين وأبناء الشهداء هم من يعول عليهم بناء سورية من خلال الرسالة التي يقدمونها دائماً سواءً أكان بالتفوق أم برفع اسم سورية في المحافل العالمية .
#الرفيق_العباس أكد أن التفوق لم يكن وليد اللحظة فحسب بل جاء بعد جهد كبير، وإرادة قوية، وهدف مرسوم، فهو اللبنة الأساسية التي ستساهم في إعادة أعمار سورية، لافتاً أنه تكريم أبناء الشهداء واجب على الجميع؛ لأن الشهداء قدموا أرواحهم وضحوا بأنفسهم في سبيل أن تحيا سورية .
#تخلل التكريم فقرات وفنون شعبية وغنائية.