إلى جميع طلاب شهادة التعليم الأساسي للعام 2020

الحائزين على علامة 2800 فما فوق

تهنئكم هيئة التميز و الإبداع - الأولمبياد العلمي السوي 

على اجتهادكم و نجاحكم

وتدعوكم لإبراز تميزكم في إحدى الاختصاصات التالية، على مستوى سوريا و العالم:

رياضيات-فيزياء-كيمياء-علم أحياء-معلوماتية

 بعد اجتياز اختبارات الوصول إلى الفرق الوطنية السورية، والحصول على تدريب عالي المستوى

وذلك عبر ملئ استمارة التسجيل في الأولمبياد العلمي السوري انقر هنا لملىء الاستمارة

وذلك اعتباراً من 05/08/2020 ولغاية 15/09/2020

 

* تأكد عند التسجيل من وضع بريد إلكتروني صحيح.
*  سيصلك بريد إلكتروني بالمعلومات التي قمت بإدخالها، بإمكانك التعديل في حال وجود خطأ .
* ستتواصل معك إدارة الأولمبياد العلمي عبر بريدك الإلكتروني لإبلاغك بمواعيد الاختبارات ورقمك الامتحاني.

خبر / مقالة

التربية: توجه ما يقارب /3735521/ تلميذاً وطالباً إلى /13280/ مدرسة

 
مع انطلاقة العام الدراسي، وعودة الحياة والألق إلى ربوع مدارسنا، وتوجه ما يقارب /3735521/ تلميذاً وطالباً إلى /13280/ مدرسة .
 
انطلق مندوبو وزارة التربية لتفقد سير العملية التربوية في مدارس محافظات سورية كافة، والاطلاع على واقع تنفيذ البروتوكول الصحي.
 
ففي محافظتي دمشق وريف دمشق تفقد عضو القيادة المركزية للحزب رئيس مكتب التربية والطلائع والتنظيم المركزي اللواء ياسر الشوفي، ووزير التربية د. دارم طباع  سير العملية التعليمية في عدد من مدارس هاتين المحافظتين، حيث اطمأنا على واقع البيئة المدرسية، لاسيما في بعض المدارس المستلمة حديثاً بعد إعادة ترميمها، ومدى التزام الأطر الإدارية والتدريسية والأبناء التلاميذ والطلاب بالإجراءات الصحية، كما اطلعا على واقع توزيع الكتب بأسلوب راق ومحبب للأبناء.
 
 عضو القيادة المركزية للحزب أكد  أهمية العمل بروح الفريق الواحد؛ لتكون مدارسنا مركز إنارة وإشعاع للمجتمع المحلي، لافتاً إلى أهمية الإيمان بالعلم والمعرفة لنكون بناة أساسيين في بناء الوطن.
 
من جهته وزير التربية خاطب الأطر الإدارية والتدريسية قائلاً: أنتم من تبنون العقول، وبكم ترفع الهامات، لدوركم في ترسيخ قيم العلم والمعرفة، وفي نهضة البلد، ولكم الصلاحية في اتخاذ القرارات المناسبة لمعالجة الحالات الطارئة، وأنتم صورة مشرفة للمجتمع المحلي بتعاونكم.
 
رافقهما في الجولة أمينا فرع الحزب، ومحافظا، ومديرا التربية بمحافظتي دمشق وريف دمشق، وممثلة قطاع التعليم، وممثلو المجلس النرويجي للاجئين، والأمانة السورية للتنمية.