صدور نتائج امتحان شهادة التعليم الأساسي والإعدادية الشرعية لعام 2022 - الدورة الاستثنائية

خبر / مقالة

على هامش قمة تحويل التعليم المنعقدة في نيويورك:مباحثات تربوية سورية إماراتية

على هامش قمة تحويل التعليم المنعقدة في نيويورك، يعقد وفد الجمهورية العربية السورية لقاءات مع وفود الدول المختلفة تهدف إلى تطوير العلاقات والتعاون في مختلف المجالات لاسيما التربوية والتعليمية.

وخلال الاجتماع الذي عقد بين وزيري التربية في الجمهورية العربية السورية الدكتور دارم طباع، والتربية والتعليم بدولة الامارات العربية المتحدة الدكتور أحمد بلهول الفلاسي بحضور المندوب الدائم للجمهورية العربية السورية في الأمم المتحدة بسام صباغ، تم بحث علاقات التعاون التربوي بين البلدين. وقد استعرض الوزير طباع مجالات التعاون التاريخية؛ عبر إيفاد المعلمين والمدرسين إلى الإمارات العربية المتحدة للتدريس، شارحاً تحديات الأزمة المتمثلة في خروج مايقارب 8000 مدرسة عن الخدمة الأمر الذي يستوجب الدعم من الدول العربية الشقيقة، لافتاً إلى ما تقدمه المنظمات الدولية الشريكة العاملة في مجال الطفولة، مؤكداً أن التعليم في سورية لم يتوقف يوماً رغم الظروف والتحديات الصعبة، حيث يتم استيعاب جميع الأطفال ممن هم في سن المدرسة، وتأمين الكتب المدرسية المجانية لمرحلة التعليم الأساسي، وشبه المجانية للمرحلة الثانوية، إضافة إلى تأمين الأطر الإدارية والتدريسية لاسيما توظيف 15 ألف معلم وكيل عام 2020 و42 ألف مدرس اختصاص خلال عامي 2021-2022 لسد الحاجة ، ومتابعة استكمال العدد المطلوب هذا العام من مسابقة التنمية الإدارية، مبيناً أن الحكومة السورية تقدم التعليم لجميع الأطفال دون استثناء وفي أي منطقة على أرضها وفق توجيهات رئيس الجمهورية الدكتور بشار الأسد الذي يؤمن أن التعليم حق للجميع، وهو عمل أخلاقي ومهني ينبغي وضعه في أولويات العمل الحكومي.
وأشار الوزير طباع إلى عملية بناء المناهج التربوية في سورية التي تبتعد عن كل المشاكل الخلافية وتركز على الانسجام الاجتماعي، واحترام الآخر، مقترحاً إمكانية تأسيس مدرسة مشتركة سورية إماراتية في سورية تكون نموذجاً للتعاون العربي العربي يمكن أن تدرس طلاب سوريين وإماراتيين، إضافة إلى إمكانية استخدام أحد مجمعات التربية في ريف دمشق لتكون كالمدارس الدولية الأخرى العاملة في سورية، لافتاً إلى المشاركة الفاعلة للسوريين في مسابقة أفضل معلم على مستوى الوطن العربي التي تقيمها الإمارات، والمشاركة في جائزة تحدي القراءة التي أقامتها وزارة التربية الإماراتية، مما يعزز التعاون الأخوي والتربوي بين البلدين، وينمي تعلم اللغة العربيه والحفاظ عليها، مشيراً إلى إمكانية تبادل المعلمين والطلاب والفرق الفنية والرياضة بين البلدين، داعياً وزير التربية الاماراتي لزيارة سورية؛ حيث سيتم توجيه دعوة له عبر وزارة الخارجية والمغتربين بهدف تعزيز التعاون المشترك بين البلدين.
بدوره أبدى وزير التربية الاماراتي الدكتور الفلاسي الرغبة الكاملة في تعزيز علاقات التعاون والأخوة مع وزارة التربية في الجمهورية العربية السورية، آملاً بفتح آفاق جديدة للتعاون وتبادل المعلمين والمدرسين الذين يقومون بالتدريس في المدارس الإماراتية، كما وعد بتلبية الدعوة لزيارة سورية، موضحاً مصادر التعلم التي يستخدمها المعلمون والطلاب في الإمارات، و مشروع المنصات التربوية التي أنشأتها دولة الإمارات، ومشروع مدرستي التي تغني العملية التربوية، مبيناً أهمية دراسة فكرة تأسيس مدرسة مشتركة سورية إماراتية، مؤكداً أهمية تعليم اللغة العربية وتعزيز استخدامها واتقانها في ظل العولمة للحفاظ على وجود الأمة ولغتها.
بدوره الوزير طباع أبدى إمكانية تأمين مدرسين للغة العربية لدعم التدريس في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتبادل الخبرات في مجال تكنولوجيا المعلومات.
حضر اللقاء مدير التخطيط والتعاون الدولي بالوزارة غسان شغري وأمين اللجنة الوطنية لليونسكو الدكتور نضال حسن وعدد من أفراد البعثة السورية في الأمم المتحدة.