خبر / مقالة

من مدرسة الصاحبة بدمشق.. بدء فعاليات الفصل الدراسي الثاني

 

من مدرسة الصاحبة بدمشق، أقدم المدارس التي لا تزال تعمل كمدرسة في العالم، وأسست أواخر العهد الأيوبي، وبحضور وزير التربية الدكتور دارم طباع، وممثلين عن عدد من المنظمات الدولية،/ المدير القطري لمنظمة ادرا الدكتور ناجي خليل، ومسؤولة برنامج الوصول إلى التعليم في اللجنة الدولية للصليب الأحمر في سورية ختام ابراهيم، ومدير تربية دمشق سليمان اليونس، وفعاليات تربوية
انطلقت فعاليات الفصل الدراسي الثاني من العام الدراسي ٢٠٢٢-٢٠٢٣.

وبعد أن جال الوزير طباع وصحبه في المدرسة، ولقاء التلاميذ والأطر التدريسية والإدارية، أشاد بما شاهده من حسن تنظيم وإدارة، وجه بتكريم الأطر الإدارية والتدريسية، وأكد جاهزية الوزارة لتلبية احتياجات المدرسة للنهوض بواقعها، لافتاً إلى أهمية البعد التاريخي للمدرسة الذي تجاوز بناؤها ٧٠٠ عام، مبيناً أن السوريين كانوا ولا زالوا يتميزون بالتسامح والمحبة، ويجسدون مجد الأمة بتاريخها ولغتها.

فيما أكد مدير التربية ان الاستعداد لاستقبال الفصل الدراسي الثاني بدأ مع بدء العطلة الانتصافية عبر لقاء الموجهين الاختصاصيين، وتعاون مديري المدارس من خلال الالتزام بتطبيق البروتوكول الصحي وتهيئة البيئة المناسبة لاستقبال التلاميذ والطلاب.

تخلل الجولة فقرات غنائية راقصة قدمها تلاميذ المدرسة، وتكريم أقدم تلميذ فيها بتقديم شهادة تقدير له.

يذكر أن مدرسة الصاحبة سميت بذلك نسبة لمن بنتها ربيعة خاتون، وتقع على سفح جبل قاسيون من جهة الشرق في منطقة الصالحية بحي ركن الدين، وتستوعب حالياً ١٥٩ تلميذاً وتلميذة من الصف الأول وحتى الصف الرابع، وعدد أطرها الإدارية والتدريسية ١٣ معلماً وإدارياً.