خبر / مقالة

أكثر من/200 /ألف طالب وطالبة إلى /800/ مدرسة في درعا

أكثر من/200 /ألف طالب وطالبة إلى /800/ مدرسة في درعا

البدء بإعادة بناء /89/ مدرسة دمرها الإرهابية تدميراً كاملاً

إعداد الدكتورة ريما زكريا  

التربية في درعا بعد التحرير :

يتوجه أكثر من مئتي ألف طالب وطالبة إلى ما يقارب /800/مدرسة من مختلف المراحل التعليمية تحت علم الجمهورية العربية السورية لأول مرة منذ أن دنس الإرهاب أجزاء من المحافظة .

وحول الإجراءات التي اتخذتها مديرية تربية درعا لمتابعة سير العملية التربوية في المناطق المحررة؛ قال مدير التربيةمحمد خير أحمد العودة الله: أنه  بدعم كبير من وزارة التربية نقوم بصيانة (201) مدرسة كانت قد تعرضت لأضرار بسيطة عندما كان الإرهاب يهيمن عليها، وستوضع قريبا في الخدمة، إلى جانب ترميم (143 ) مدرسة ذات أضرار جزئية، والذي من شأنه تخفيض الكثافة الصفية في الشعبة الواحدة، والاستغناء تباعا عن الدوام النصفي، لافتاً إلى أن مديرية التربية ستعيد بناء (89 مدرسة) .

عام جديد وجهود كبيرة

وأضاف لقد بدأنا بأعمال الترميم للمدارس في المناطق التي بدأ السكان بالعودة إليها /خربة غزاله الشيخ مسكين /دير العدس /عتمان /نامر/ لتكون جاهزة مع بدء العام الدراسي الجديد، ونتابع ترميم مدارس باقي المناطق تباعاً / مجمع بصرى الشام/ مجمع ريف درعا الشرقي والغربي /مجمع ريف ازرع /  مجمع ريف الصنمين /مجمع جاسم / مجمع الشجره / مجمع نوى/، ونقوم بتأمين الكتب المدرسية بمراحلها كافة، وتوزيعها على المدارس، وتستمر مديرية التربية في  تدريب أطرها التربوية والتدريسية على المناهج المطورة، وقد أكد مدير التربية أن العام الدراسي الجديد سيهتم بالحالة النفسية للطلاب ورفع معنوياتهم، وإعادة تكيفهم مع البيئة المحيطة بهم بعد التحرير من خلال؛ البدء بدورات الدعم النفسي والاجتماعي في جميع مدارس المحافظة، وخصوصاً المناطق التي بدأت الحياة تعود إليها ، إلى جانب إقامة دورات التوعية من مخاطر مخلفات الحروب المتفجرة وذلك حرصاً على سلامة أطفالنا وخصوصا في المناطق التي كانت تحت سيطرة المجموعات الإرهابية المسلحة مع الحرص على تعويض الفاقد التعليمي لأبنائنا وذلك من خلال منهاج الفئة ب وتطبيقه.