خبر / مقالة

إطلاق مشروع لتوليد الطاقة الكهربائية على أسطح مجمع مدارس محسن مخلوف في ضاحية قدسيا

في إطار الاتفاقية الموقعة بين وزارة التربية ووزارة الكهرباء للاستفادة من أسطح المدارس في تركيب ألواح خلايا كهروضوئية (PV) لتوليد الطاقة الكهربائية، وبناء على الرغبة المتبادلة بين وزارتي التربية والكهرباء لتعميق علاقات التعاون بينهما.
 تم اليوم إطلاق مشروع مشترك بين هاتين الوزارتين لتوليد الطاقة الكهربائية على أسطح مجمع مدارس محسن مخلوف في ضاحية قدسيا، باستخدام الخلايا الكهروضوئية وباستطاعة إجمالية /10/ آلاف كيلوواط من خلال خطة على مدار خمس سنوات، وبحيث يتم تركيب الخلايا الكهروضوئية على أسطح ( 375) مدرسة في مختلف المحافظات.
وبهذه المناسبة أوضح الدكتور هزوان الوز وزير التربية أهمية هذا المشروع الذي يأتي تنفيذه تجسيداً للعمل بروح الفريق الواحد كلما اقتضت الحاجة لمواجهة مفاعيل الأزمة حالياً، وحاجات التنمية على المدى البعيد، مبيناً أن وزارة التربية قدمت التسهيلات اللازمة لتركيب الخلايا الكهروضوئية على أسطح مجمع المدارس، وتم رفد الشبكة الكهربائية في المنطقة المحيطة بالكهرباء المولدة من هذه المنظومة الكهروضوئية؛ من خلال تركيب ألواح خلايا كهروضوئية (PV) لتوليد الطاقة الكهربائية باستطاعة /140/ كيلو واط موصولة مباشرة على الشبكة الكهربائية العامةOn Grid System ، بهدف الاستفادة من هذه المنظومات المنفذة على سطح المدرسة لأغراض الإنارة الصفية اللازمة لسير العملية التعليمية في المدرسة من الشبكة العامة فقط. موضحاً أن عدد الألواح الكهروضوئية/633/ لاقطاً موزعة على أربعة أسطح وموصولة على أربع انفيرترات استطاعة كل انفيرتر 20 كيلو واط أو 25 كيلو واط حسب عدد الألواح على كل سطح، مثنياً على دور المركز الوطني لبحوث الطاقة الذي قام بدراسة المشروع والإشراف على التنفيذ، حيث تم الاستلام الأولي للمشروع من قبل المركز الوطني لبحوث الطاقة من المتعهد(شركة سولاريك)، بفترة ضمان سنة، في حين يتم استلام وزارة التربية للمنظومة المركبة وفق بنود الاتفاقية الموقعة بين الوزارتين .
وأوضح وزير الكهرباء محمد زهير خربوطلي أهمية هذا المشروع للاستفادة من أسطح المدارس في تنفيذ مشاريع كهربائية هدفها تعزيز استقرار المنظومة الكهربائية، وتأمين الكهرباء اللازمة للمدارس، لافتاً إلى أن كلفة هذا المشروع /110/ مليون ليرة سورية، ومن المتوقع إنتاج كمية من الكهرباء تقدر بحوالي /230/ ألف كيلو واط ساعي سنوياً، مؤكداً ضرورة تشجيع الأخوة المواطنين والصناعيين على استخدام الطاقات المتجددة في منازلهم ومنشأتهم وزيادة الثقة بهذه التقنيات، معرباً عن استعداد الوزارة لتقديم كافة التسهيلات والدعم للجهات العامة والخاصة الراغبة بإقامة مثل هذه المشاريع لما لها من أثر إيجابي ومنعكسات اقتصادية وبيئية كبيرة.
كما أعرب المهندس علاء إبراهيم محافظ ريف دمشق عن شكره لوزارتي التربية والكهرباء على هذا المشروع الحضاري الذي طبق في ريف دمشق والذي يمكن بموجبه الاستفادة من الطاقة الكهربائية المتولدة في تغذية جوار المنطقة، لافتاً إلى ان المشروع سيعمم في المحافظة على الأبنية الحكومية ....
يذكر أنه تم تركيب منظومة كهربائية على سطح مدرسة جودت الهاشمي لتأمين الإنارة للغرف الصفية وغرف الحاسب ورفد الشبكة الكهربائية العامة بالكهرباء ضمن مشروع ريادي باستطاعة 18 كيلو واط في عام 2016 .