خبر / مقالة

مناقشة الرؤية التي وضعتها وزارة التربية لتطوير واقع التعليم في سورية خلال المرحلة القادمة

رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس يترأس الاجتماع الخاص بمناقشة الرؤية التي وضعتها وزارة التربية لتطوير واقع التعليم في سورية خلال المرحلة القادمة وذلك ضمن برنامج الحكومة لمناقشة الرؤى التي وضعتها جميع الوزارات لعملها خلال المرحلة القادمة في مرحلة إعادة الإعمار والبناء.

المهندس خميس خلال اجتماعه بالمعنيين في وزارة التربية أكد على الأهمية الكبيرة لقطاع التربية كونه النواة الأولى والبنيان الأساسي في بناء الإنسان وبناء المجتمعات... وقال : "نقدر الجهود الكبيرة التي بذلها المعنيون في قطاع التربية بالتكامل مع المعنيين في وزارة التعليم العالي خلال سنوات الحرب الإرهابية على سورية للحفاظ على استمرارية العملية التعليمية بالرغم من كل التدمير الممنهج الذي تعرضت لها البنى التحتية والأفكار الظلامية التي حاولت قوى الإرهاب زرعها في عقول السوريين...إلا أن قطاعي التربية والتعليم استطاعا أن يثبتا للعالم أجمع قوة مؤسسات الدولة السورية من خلال الجهود الكبيرة التي يبذلونها لإنشاء جيل يتحمل مسؤولياته أمام التحديات العالمية والحروب التي أصبحت اليوم بأساليب أخرى (حروب ثقافية وتعليمية وفكرية ...) والتصدي لها من خلال تحصين أبناء سورية ببنية تربوية تعليمية تواجه به الفكر التكفيري".
وأكد المهندس خميس أن الدولة السورية أولت قطاع التربية الاهتمام الكبير وهذا يحملنا مسؤولية لتقديم كل ما يحتاجه لتكون مؤشرات عمله في أعلى مستوياتها.

للاطلاع على المزيد اضغط هنا