إلى جميع طلاب شهادة التعليم الأساسي للعام 2020

الحائزين على علامة 2800 فما فوق

تهنئكم هيئة التميز و الإبداع - الأولمبياد العلمي السوي 

على اجتهادكم و نجاحكم

وتدعوكم لإبراز تميزكم في إحدى الاختصاصات التالية، على مستوى سوريا و العالم:

رياضيات-فيزياء-كيمياء-علم أحياء-معلوماتية

 بعد اجتياز اختبارات الوصول إلى الفرق الوطنية السورية، والحصول على تدريب عالي المستوى

وذلك عبر ملئ استمارة التسجيل في الأولمبياد العلمي السوري انقر هنا لملىء الاستمارة

وذلك اعتباراً من 05/08/2020 ولغاية 15/09/2020

 

* تأكد عند التسجيل من وضع بريد إلكتروني صحيح.
*  سيصلك بريد إلكتروني بالمعلومات التي قمت بإدخالها، بإمكانك التعديل في حال وجود خطأ .
* ستتواصل معك إدارة الأولمبياد العلمي عبر بريدك الإلكتروني لإبلاغك بمواعيد الاختبارات ورقمك الامتحاني.

تطبيق نتائج الامتحانات - الدخول لصفحة التطبيق

خبر / مقالة

وجوب التخطيط للتعليم في ظل عصر الذكاء الصنعي

خلال لقائه خبراء في الذكاء الصنعي من مراكز الأبحاث والجامعات السورية بحضور عدد من مديري الإدارة المركزية المعنيين
وزير التربية عماد موفق العزب أكد أهمية مثل هذه اللقاءات لتلاقح الأفكار والتشاركية في
التخطيط للتعليم في ظل عصر الذكاء الصنعي، وصولاً إلى إعداد جيل قادر على المساهمة في بناء مجتمعه في إطار التنمية المستدامة، بعد اكتسابه المهارات الحياتية التي تتطلبها مهن المستقبل، لافتاً إلى أن أنظمة التعليم والتدريب في تطور مستمر الأمر الذي يفرض وجوب بناء جيل يتمتع بمهارات وظيفية قادر على التعامل والنجاح في عصر الذكاء الصنعي .
#المكتب_الصحفي_في_وزارة_التربية
٢-التربية :السعي لتمكين المتعلم من بناء منظومته المعرفية وفق ميوله ومهاراته المكتسبة

وزير التربية عماد موفق العزب
خلال لقائه خبراء في الذكاء الصنعي من مراكز الأبحاث والجامعات السورية بحضور عدد من مديري الإدارة المركزية المعنيين، أوضح أهمية تطوير المناهج لتكون تفاعلية ومنسجمة مع احتياجات المتعلم، وتطوير التعليم عن بعد لتمكين المتعلم من بناء منظومته المعرفية وفق المهارات المكتسبة وميوله وذكاءاته (المنصات التربوية، التعليم المزدوج)، ووجوب تطوير بنك الأسئلة بما ينسجم و المناهج المطورة وفق أسس وضوابط دون تدخل بشري ، والتركيز على ملف انجاز المتعلم وتقويمه باستخدام الذكاء الصنعي، و تيسير التعلم الافتراضي، وادخال الذكاء الصنعي على المنظومة التعليمية بما يوفر فرص عمل متناسبة مستقبلاً.