خبر / مقالة

ما يقارب /54009 / طالباً وطالبة يتقدمون إلى اختبارات الترشح للتقدم لامتحان الشهادة الثانوية العامة بصفة دراسة حرة

اطلع الرفيق ياسر الشوفي عضو القيادة القطرية رئيس مكتب التربية والطلائع القطري والدكتور هزوان الوز وزير التربية على سير اختبارات الترشح للتقدم لامتحان الشهادة الثانوية العامة بصفة دراسة حرة بفرعيها العلمي والأدبي لدورة عام /2019/ في بعض المراكز المعتمدة من قبل مديرية تربية دمشق.

وعلى هامش الزيارة التقيا عدداً من الطلاب والطالبات، واستمعا إلى آرائهم حول مستوى أسئلة الاختبارات وشموليتها لمحتوى منهاج الصفين العاشر والحادي عشر، وتناسبها مع المدة المخصصة للإجابة عنها، أكد خلالها  وزير التربية أهمية هذه الاختبارات التي أثبتت فعاليتها خلال أربع سنوات مضت، من خلال ارتفاع جودة المنتج التربوي لدى أبنائنا الطلبة، الذين أثبتوا بجدارة انتماءهم الوطني لبناء مستقبل مشرق بما يحملونه من معارف ومهارات علمية وتربوية لإيمانهم بأن العلم والتحصيل الدراسي هما أساس ترسيخ سورية المتجددة وإعمارها، لافتاً إلى أن كل طالب تقدم بطلبي تسجيل لهذا الاختبار يعتبر تسجيله  لاغياً،  مؤكداً بأن الطالب يتقدم لامتحانات الثانوية العامة في المحافظة التي نجح فيها باختبار الترشح حصراً وبنفس الفرع الذي نجح فيه.

 

وأضاف وزير التربية إن الوزارة  اتخذت جميع  الإجراءات اللازمة لتسهيل عملية هذه الاختبارات بما يضمن تحقيق تكافؤ الفرص للجميع، لينال الطلاب حقهم كاملاً من الدرجات استناداً إلى أدائهم وإجاباتهم. مؤكداً أن عملية تصحيح وتنتيج الاختبارات لن تستغرق وقتاً طويلاً, و أن الاختبارات جرت في مراكز المدن حصراً, وستنجز مديريات التربية عمليات التصحيح محلياً وفق السلم المعتمد، موضحاً أنه يقبل اعتراض الطلاب على درجاتهم في هذا الاختبار وعلى العقوبة المفروضة بحق مخالفي التعليمات الامتحانية لمدة خمسة أيام اعتباراً من اليوم الذي يلي تاريخ صدور النتائج.

من جهته قال الرفيق ياسر الشوفيما شاهدناه في هذه الجولة يؤكد تميز عمل الفريق التربوي ونجاحه بالتعاون مع الجهات المعنية لأن العملية التربوية قضية مجتمعية.

وأضاف لمسنا جاهزية المراكز، كما استمعنا من المتقدمين أن مستوى الأسئلة يتناسب ودراستهم ومدة الامتحان كافية للإجابة عن الأسئلة، كما كان هناك اندفاع من الطلاب نحو العلم والمعرفة وهذه رسالة سورية للعالم أجمع أنها بالعلم والمعرفة تهزم الإرهاب، وأنها بدأت بإعادة الإعمار كما وجه قائدها الحكيم ببناء العقل السوري لتكون سورية مركز إشعاع للعلم والحضارة.

 

يذكر أن أعداد المسجلين لاختبار الترشح للثانوية العامة لدورة / 2019/ بلغ ما يقارب /54009/ طالباً وطالبة منهم /38208/ في الفرع الأدبي، و/15801/ في الفرع العلمي. بينما كان في عام 2018 /40325/ طالباً وطالبة.