وزارة التربية تطلق صفحتها الرسمية على فيسبوك

خبر / مقالة

التربية ترد على ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي حول تفتيش طالبة من قبل مندوبة الوزارة في محافظة اللاذقية

إشارة إلى ما تداولته بعض مواقع التواصل الاجتماعي حول حادثة  تفتيش طالبة من قبل مندوبة وزارة التربية المكلفة بعملية الإشراف على حسن سير العملية الامتحانية في محافظة اللاذقية 
نبين الآتي:
قامت مندوبة الوزارة بتاريخ 6/11/ 2019 بجولة في مركز عدي سيف الدين حمود وخلال دخولها المركز الامتحاني بعد أن عرفت عن نفسها لرئيس المركز شاهدت في الطابق الأرضي مراقبة بصحبة طالبة آتية الى المرافق الصحية، فاستفسرت فيما  إذا فتشت الطالبة فأجابت نعم، فعملت على إعادة تفتيشها، وتم ذلك في غرفة رئيس المركز وبشكل إفرادي وفق التعليمات الوزارية، فوجدت معها جوالا وقصاصة.وبناء عليه  نظم ضبط بالمخالفة  وفق الأصول، منوهين بأن جميع حالات الغش التي ضبطت بالمركز قد نظمت الضبوط اللازمة بها وفق التعليمات الامتحانية، مما دفع بالطالبات اللواتي تم ضبطهن قبل انتهاء الامتحان بعشر دقائق  بالصراخ مع مجموعة من المراقبات اللواتي اتفقن معهن، وإثارة الأهالي خارج المركز،  فقام  بعض الأشخاص بمحاصرة المركز وهددوا  مندوبة الوزارة.
علما أن  ما قامت به المشرفة الوزارية يستند إلى ثوابت وحقائق هي وجود وسائل غش بحوزة الطالبات تحت أنظار  بعض المراقبين وهذا هو جوهر الموضوع.
وكل ما يتم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي هو عار عن الصحة جملةً وتفصيلاً.