خبر / مقالة

#التربية: #تفقد_ميداني_لواقع_التعليم_المهني_والتقني_بحلب_وتكريم_أطره_المتميزة


خلال لقاء الأطر الإدارية للتعليم المهني والتقني بحلب في قاعة صالة الأسد الرياضي، بحضور المدير المساعد للتعليم المهني والتقني، #معاون_وزير_التربية الدكتور المهندس محمود بني المرجة، أكد أن الوزارة تعمل على تأمين مستلزمات التعليم المهني، وتحسين وضع المدرس، وتحويل المؤسسة التعليمية إلى مركز إنتاج أو صيانة بحيث يعود المردود المادي الأكبر على المعلم والطالب، و تجسيد ذلك من خلال قانون الإنتاج الذي سيصدر قريبا، داعياً إلى وجوب استثمار التجهيزات والتقنيات في المعاهد والثانويات كافة، وتوظيفها في خدمة الدروس العملية والتدريبات، وتوجيه الأبناء الطلاب نحو الدقة في القياس والعمل.
#مدير_التعليم_المهني_والتقني_بالوزارة المهندس غسان قباقيبو، أوضح أن مهمة التعليم المهني رفد سوق العمل بالأطر الفنية الماهرة بعد إكسابهم مهارة في بيئة عمل حقيقية، لافتاً إلى أن العمل جار على إعادة النظر بالمنهاج،حيث شُكلت لجنة للنظر في مواد المعاهد التابعة لوزارة التربية.
#من_جانبه_مدير_التربية_بحلب إبراهيم ماسو ذكر أن التعليم المهني في حلب يشهد حالة تعافي والعمل جار بجهود الوزارة لتفعيل هذا التعليم، وإدخال مهن جديدة إليه؛ بهدف الحصول على مخرج تعليمي جيد يخدم سوق العمل.
#وعلى_هامش_الاجتماع_تم_تكريم معلمي الحرف والطلاب الذين ساهموا بصيانة المولدة الكهربائية العائدة للمعهد التقاني الصناعي الثاني..