خبر / مقالة

ركنٌ فنيٌّ أنيقٌ و مميّز صديقٌ للبيئة من بقايا الستريوبول و ورق الجرائد

المكتب الصّحفيّ في مديريّة التّربية في السّويداء
ركنٌ فنيٌّ أنيقٌ و مميّز صديقٌ للبيئة من بقايا الستريوبول و ورق الجرائد

تحت شعار "بيئتي بيتي الكبير" و بهدف تنمية المهارات الفنية لدى الطلبة، نفذ مدرِّسَا التربية الفنية مجد فلحوط و وفاء العشعوش فكرة معرض دائم توضع فيه الأعمال المميزة التي صنعها الطلبة، ليكون ركنا فنيا مميزا لوضع بطاقات الشكر و التقدير و لوحات الشرف و الكؤوس التكريمية في مدرسة الشهيد مالك الحلبي /السويداء/قرية عتيل/، ضم المعرض مجسمات مصنوعة بقمة الدقة و الإتقان من ورق الجرائد و بقايا الستريوبول، و آلات موسيقية من الورق المقوى.
المعرض الذي ينمي الحس الفني لتذوق الجمال لدى الطلبة، حفز لديهم الاهتمام بالتربية الفنية، لتكون أعمالهم المميزة محط إعجاب كل من يزور المدرسة.
مدير التربية في السويداء بسام أبو محمود استقبل المدرس مجد فلحوط و أثنى على جهوده المميزة، و أكد أهمية التربية الفنية في تنمية الذائقة الجمالية لدى المتعلّم، و أشار إلى أن الفنون مقياس لحضارة الشعوب.
يُذكر أن المدرس مجد فلحوط نفذ الكثير من الأعمال الفنية في العديد من المدارس، كما عمل في فرع الطلائع في مدرستي شهبا و السويداء للأنشطة الطلائعية، ليترك بصمة متفردة في كل مكان عمل فيه.