خبر / مقالة

سليمان: ضرورة مراعاة الدروس الإثرائية لبيئة الطالب

 مديرة البحوث في وزارة التربية سبيت سليمان خلال حضورها عرضاً قدمته لجنة إعداد معايير ودليل عمل للأنشطة الإثرائية لمادة اللغة العربية من الصف السابع وحتى الثالث الثانوي، أوضحت أن الدروس الإثرائية هي مجموعة ميزات تربوية تتسم بالاتساع والتنوع والعمق العلمي والفكري، تقدم موضوعات جديدة مرتبطة بمفردات المقرر لزيادة الفكر التأملي والإبداعي لدى الطالب، بهدف رفد المهارات الأساسية للمنهاج، وإثراء المحتوى العلمي بمادة علمية تتناسب والموضوعات التي يشعر الطالب بتقصيره في دراستها، فضلاً عن تنمية مهارات التفكير العليا والسلوك الإبداعي لديه، مبينة ضرورة مراعاة عدد الحصص الإثرائية، ومهارات الكتاب، والفئة العمرية، والإطار العام من قدرات عقلية وبيئة قريبة من بيئة الطالب ، بالإضافة إلى استراتيجيات التعليم.