خبر / مقالة

التشبيك_مع_اليونسكو_في_مجالات_متعددة

 
خلال استقباله وفداً من مكتب اليونسكو الإقليمي للتربية في الدول العربية في  بيروت مؤلفأ من هانا يوشيمتو كبيرة اختصاصي التربية، وماركو باسكواليني اختصاصي برامج التربية، أثناء زيارتهما الجمهورية العربية السورية لبحث مجالات التعاون مع وزارة التربية خلال الفترة 15- 18/ 6/ 2021
#وزير_التربية-رئيس اللجنة الوطنية السورية لليونسكو الدكتور دارم طباع، أكد  استمرار العملية التعليمية رغم الأزمة التي مرت على سورية،  وانعكاساتها على قطاع التعليم، مبيناً اهم المشروعات التي تعمل عليها الوزارة لتحقيق تطوير العملية التعليمية واستقرارها، فضلاً عن الجهود الكبيرة لترميم الفجوات وتعويض الفاقد التعليمي الذي  فرضته جائحة كورونا،  لافتاً إلى العلاقات المتميزة  مع مكتب اليونسكو  في مجالي رسم السياسات التربوية، وبناء قدرات المعلمين والمعنيين في العملية التربوية، مشيداً بدور المكتب في المساعدة خلال السنوات الماضية بإنجاز الإطار العام للمناهج التربوية، وتنفيذ عدد كبير من النشاطات بهدف بناء قدرات العاملين وتمكينهم من تنفيذ المشروعات المشتركة. 
#كما_أوضح_الوزير_طباع دور اللجنة الوطنية السورية لليونسكو في متابعة ملفات التعاون المتعلقة بعمل اليونسكو في مجالات الاختصاص الأساسية (التربية- العلوم- الثقافة- الاتصال)، وحرصها  على مقاربة اولويات  المنظمة الأساسية على المستوى الوطني، حيث شاركت وزارة التربية، وقدمت مرشحيها للجوائز الأساسية ولا سيما جائزة  اليونسكو-اليابان- حول التعليم من اجل التنمية المستدامة، بالإضافة إلى المشاركة في استيفاء ملفات التعاون المطلوبة كالمؤتمرات والاجتماعات الافتراضية والتقارير الوطنية الاختصاصية والاستبيانات والمسابقات وغيرها، وتأتي هذه المقاربات في إطار الحرص على تحقيق الهدف الرابع من اهداف التنمية المستدامة، وتعميق  قيم المواطنة والتواصل وترسيخ مفاهيم الجودة في قضايا أساسية تسهم اليونسكو بدعمها في هذه المرحلة والمراحل القادمة، مبيناً اهمية مشاركة الخبراء السوريين  في أنشطة  وفعاليات اليونسكو  ولا سيما الافتراضية منها في هذه المرحلة حيث أن الخبرات السورية لا تزال رائدة ومتقدمة بين الخبرات على مستوى الدول العربية، مشيراً إلى ضرورة تعميق التواصل مع اليونسكو، وترسيخ آفاقه المستقبلية؛ لأن اليونسكو من منظور سورية الوطني لا تزال بيت الخبرة في مجال الاختصاص ومن الواجب الاستفادة من هذه الخبرات وتوظيفها في الاستراتيجيات التربوية الوطنية، منوهاً إلى اهمية دعم التعليم المهني وربط مخرجاته بسوق العمل.
#بدورها_يوشيمتو، أكدت حرص المكتب على  بناء أفضل العلاقات مع وزارة التربية في الجمهورية العربية السورية، فضلاً عن سعي المكتب إلى بناء شراكات جديدة مع المنظمات الدولية والمانحين  والتشبيك معهم للاستفادة من قدراتهم، والوصول  إلى خبرات جديدة تنعكس على الدول الأعضاء بالمنطقة ولا سيما سورية. 
#حضر اللقاء أمين اللجنة الوطنية السورية لليونسكو، ومديرو: التخطيط والتعاون الدولي، و المركز الوطني لتطوير المناهج التربوية،  وتربية ريف دمشق، ، وممثلو مكتب اليونسكو في دمشق وحلب