خبر / مقالة

غرسة_زيتون_تجسد_الحب_والسلام

 
في رسالةٍ تعبر عن والصمود والحب والسلام...حملتها غرسة زيتون، واحتضنها تراب جنين في فلسطين مولداً لتنبت وتكبر في أرض كنيسة الزيتون في دمشق اليوم...الغرسة التي زرعت ضمن فعالية "زيتوناً وسلاماً" لمؤسسة "هنا هويتي" والتي أعلنت من خلالها رئيسة مجلس أمناء المؤسسة ماريا سعادة بدء العمل على أنشطة لتشجيع الزراعة بالتزامن مع عيدها السنوي...
الفعالية حضرها وزيرا التربية الدكتور دارم طباع والزراعة المهندس حسان قطنا، وسفير فلسطين سمير الرفاعي، والأب الياس زحلاوي، وممثلا سفارتي روسيا والباكستان وعدد من الفعاليات المجتمعية... تضمنت إشعال الشموع من أجل السلام والحديث عن مشروع "يافعين فاعلين"و "أجيال" بعد توقيع مذكرة تفاهم حولهما مع وزارة التربية للتعاون في مجال تدريب اليافعين ودعمهم المهني والنفسي.
#الوزير_طباع أكد  أن الفعالية اليوم تؤكد  الوحدة والإنسانية، لافتاً إلى دور التربية في تربية الجيل على القيم والأخلاق والانتماء.
#بدوره_الوزير قطنا أكد أهمية التشبث بالأرض كعنوان وطني للحياة والمستقبل، موضحاً  ارتباط الزيتون بالسلام والتشبث بالأرض .