مديرية التعليم الخاص

احتفاءً بذكرى حرب تشرين التحريرية رفع العلم السوري

احتفاءً بذكرى حرب تشرين التحريرية التي شكّلت نقلة نوعية في حياة السوريين، تم اليوم رفع العلم السوري في ساحة الأمويين، بحضور عضو القيادة المركزية للحزب رئيس مكتب التربية والطلائع ياسر الشوفي، ووزير التربية عماد موفق العزب، ورئيس منظمة طلائع البعث الدكتور محمد عزت عربي كاتبي وعدد من المعنيين التربويين.
 
وزير التربية قال : إننا نفخر بالإنجازات التي حققها ويحققها الجيش العربي السوري في حربه على الإرهاب وداعميه، والنصر المؤزر لسورية على هذا الإرهاب بات وشيكاً، وأوجه رسالة للعالم أجمع؛ إننا باقون طالما جبل قاسيون شامخ في سماء دمشق.

وزير التربية: مشرف جديد للمجمع التربوي في منطقة النبك

وزير التربية عماد موفق العزب يكلف /خالد محمد ديب الشاقي/ العامل من الفئة الأولى معلم صف في مديرية تربية ريف دمشق ، بوظيفة مشرف المجمع التربوي في منطقة النبك، على أن يتم تقييم أدائه بعد ستة أشهر من تاريخ استلامه لمهام عمله الجديد.

العزب: تشكيل لجنة وزارية لإيجاد حلول للحد من ثقل الحقيبة المدرسية

وزير التربية عماد موفق العزب يصدر قراراً، تم بموجبه تشكيل لجنة وزارية، مهمتها إيجاد حلول للحد من ثقل الحقيبة المدرسية، والتنسيق مع مديريتي الصحة المدرسية والتربية الرياضية في هذا المجال، وتعميم ما يتم إقراره من توصيات على المدارس الحكومية والخاصة.

التربية: عدم إخراج أي طالب من مدرسته لأي جهة دون موافقة مدير التربية

وزارة التربية تطلب من مديرياتها في المحافظات كافة، عدم إخراج أي طالب من المدرسة لأي جهة مهما كانت إلا بموافقة أصولية من أمين فرع الشبيبة أو الطلائع أو أي جهة مخولة للقيام بفعاليات وأنشطة علمية أو تربوية أو فنية، بالإضافة إلى موافقة أصولية من مدير التربية حصراً ويتحمل مدير المدرسة المسؤولية في حال إخراج أي طالب خلاف ذلك، كما يتحمل مدير التربية المسؤولية عن أي فعالية لم تكن مدرجة في خطة العمل المشتركة مابين الوزارة والمنظمات أو الجهات الأخرى، في حين يتحمل كل من مدير التربية ومدير المدرسة المسؤولية الكاملة عن سلامة الطالب داخل وخارج حدود المدرسة، وعن تنفيذ الخطة الدرسية بشكل دقيق وصريح.

د. المطلق: لولا الحرب الظالمة كنا انتهينا من الدوام النصفي

أوضح معاون وزير التربية الدكتور فرح سليمان فرح المطلق في لقائه على الفضائية السورية يوم الأحد 29 أيلول ببرنامج /قضايا البلد/ حول الدوام النصفي؛ أنه لولا الحرب الظالمة على بلدنا لكانت وزارة التربية وبالتعاون مع الجهات الحكومية الأخرى، قد انتهت من الدوام النصفي، وأصبح باستطاعتها حينذاك إطالة اليوم الدراسي إلى الساعة الثانية أو الثالثة، كي تتمكن من تأمين متطلبات المناهج، منوهين إلى أن الوزارة حالياً لا تفكر بإطالة اليوم الدراسي، بسبب خروج الكثير من المدارس عن الخدمة، واللجوء إلى الدوام النصفي.

الصفحات

اشترك ب مديرية التعليم الخاص