إلى جميع طلاب شهادة التعليم الأساسي للعام 2020

الحائزين على علامة 2800 فما فوق

تهنئكم هيئة التميز و الإبداع - الأولمبياد العلمي السوي 

على اجتهادكم و نجاحكم

وتدعوكم لإبراز تميزكم في إحدى الاختصاصات التالية، على مستوى سوريا و العالم:

رياضيات-فيزياء-كيمياء-علم أحياء-معلوماتية

 بعد اجتياز اختبارات الوصول إلى الفرق الوطنية السورية، والحصول على تدريب عالي المستوى

وذلك عبر ملئ استمارة التسجيل في الأولمبياد العلمي السوري انقر هنا لملىء الاستمارة

وذلك اعتباراً من 05/08/2020 ولغاية 15/09/2020

 

* تأكد عند التسجيل من وضع بريد إلكتروني صحيح.
*  سيصلك بريد إلكتروني بالمعلومات التي قمت بإدخالها، بإمكانك التعديل في حال وجود خطأ .
* ستتواصل معك إدارة الأولمبياد العلمي عبر بريدك الإلكتروني لإبلاغك بمواعيد الاختبارات ورقمك الامتحاني.

تطبيق نتائج الامتحانات - الدخول لصفحة التطبيق

خبر / مقالة

افتتاح معرض رسومات تلاميذ مدارس مرحلة التعليم الأساسي

افتتح الدكتور هزوان الوز وزير التربية  واليزابث هوف الممثل المقيم لمنظمة الصحة العالمية في سورية اليوم 7/3 معرض رسومات تلاميذ مدارس مرحلة التعليم الأساسي في سورية حول أهمية الحفاظ على الصحة بعنوان / صحتي عنوان نجاحي / والمشارِكة في المسابقة التي أقيمت بالتعاون بين وزارة التربية ومنظمة الصحة العالمية

وخلال جولتهما  في المعرض اطلعا على نتاج الأطفال بحدود /400/ عمل، اختير منها  /46/ لوحة فائزة بناء على تحكيم لجنة مختصة، تضمنت أهمية اتباع العادات والسلوكيات الصحية للحفاظ على الصحة العامة.

وفي تصريح للإعلاميين أوضح وزير التربية أن إقامة مثل هذه المعارض تأتي من تضافر الفكرة النبيلة، والمهارة الفنية لتعزيز القيم التربوية الصالحة في سلوكيات أبنائنا الحياتية، ونشر الوعي الصحي والبيئي، من خلال توظيف المواد الفنية من رسم وموسيقا ورياضة، مبيناً أنه لم يعد خافياً على أحد ما لذلك من أثر كبير في حياتنا، وتطورنا، والانتقال بتفكيرنا إلى آماد أبعد، والارتقاء بسلوكنا إلى الأفضل لنحقق النظافة العامة، ونحد من انتشار الأمراض، ونتعامل مع مشاكلنا البيئية بعقلية تواكب تطور المعرفة، والذوق الجمالي في تطوير المجتمع، نحو عقل منفتح على الحياة والحب والإحساس بالجمال والدفاع عنه .

وأضاف لقد جاءت هذه المسابقة تتويجاً لهذا المعرض بهدف بناء إنسان متوازن   وتعزيز الثقافة الفنية لدى تلاميذ المدارس، وغرس شعور المحبة والثقة بإنجازاتهم، وإحساسهم بردود الأفعال الإيجابية؛ من خلال الحوارات مع رواد المعرض إزاء لوحاتهم وإبداعاتهم، لافتاً إلى أن مشاركات الطلاب من مختلف المحافظات، والتي كانت بإشراف مدرسين مختصين له دور متميز في خلق روح التنافس الإنساني، والمعرفي،  والإبداعي للتلميذ ، فضلاً عن تنمية شخصيته من جوانب عدة، لا سيما الجانب الفني الإبداعي، مؤكداً أن إقامة مثل هذه النشاطات في ظل الظروف الراهنة التي يمر بها وطننا الحبيب سورية، ومتابعة تقديم الاهتمام والرعاية المستمرة لأصحاب المواهب من الصغار واليافعين في التأسيس الناجح لحركة فنية أكثر تميزاً،  ورسالةً للعالم أجمع أن مؤسساتنا التربوية صروحاً تبني الإنسان المتوازن، وسيصبح الفن الذي نقدمه اليوم ذو أهمية في تنمية القيم الوطنية والاجتماعية والإنسانية، وستبقى سورية مهداً للحضارات جميعها،  وسنتابع البناء بكل الأدوات المتاحة بالحَرف وباللّون وبالصّوت والساعد ومشاعر المحبة لأننا نؤمن بالإنسان والغد الأفضل.

وحول أوجه التعاون مع منظمة الصحة العالمية؛ أكد وزير التربية أن التعاون والتنسيق قائم ومستمر مع المنظمة،  والمعرض الحالي ثمرة لهذا التعاون، لافتاً إلى أن الوزارة عممت  على  مديريات التربية مؤخراً طلب المنظمة إجراء مسابقة فنية لطلبة المدارس في دول إقليم شرق المتوسط حول موضوع يوم الصحة العالمي لهذا العام، الذي يصادف في السابع من نيسان تحت عنوان /من المزرعة إلى طبقك .. حافظ على سلامة طعامك/.

من جانبها أشادت الممثل المقيم لمنظمة الصحة العالمية في سورية بأعمال الأطفال المشاركين الذين عبروا عن رسائل تتعلق بالصحة العامة بطرائقهم البسيطة والمعبرة متمنية مشاركة أوسع في المسابقة الفنية بمناسبة يوم الصحة العالمي، مثنية على الجهود الاستثنائية التي تقوم بها وزارة التربية لمتابعة العمليةُ التربويّة مسيرتها رغم ما تعرضت وتتعرض له من محاولات لتعطيلها .